النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: قصة الدماء الطاهرة

  1. #1
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Oct 2013
    المشاركات
    29

    افتراضي قصة الدماء الطاهرة

    قصة الدماء الطاهرة
    كنت جالسا في الكنيسة في منتصف الليل، أصلي من أعماق قلبي لربي لعله ينظر إلي ضعفي ومذلتي ويرحمني، وفجأة أحسست بإحساس غريب. إذا بروحي تنزع مني وترتفع بسرعة رهيبة لتتخطى الكنيسة والسحب والكواكب والنجوم والمجرات ووجدت نفسي على باب مكان واسع جميل المنظر لا أستطيع وصفه لكنه مكان رائع بكل ما تحمله الكلمة من معان.
    وعلى الباب وجدت لافتة مكتوب عليها الفردوس ورأيت ملاك واقفا وهو يقول لي: ما اسمك؟ وماذا تريد؟ قلت له بفخر: ألا تعرفني أنا الخادم في كنيسة أيوب الصديق بالإسكندرية، أنا الإنسان الطاهر النقي، أنا الخادم الأمين الذي أجذب الخراف الضالة بعظاتي الشهيرة، أنا الذي كنت أرد الخطاة لحضن أبيهم، أنا الذي..

    "كفاك تفاخرًا" قالها الملاك ثم جذب ملف يحوي اسمي ثم فتحه. يا لهول ما رأيت، فأن ملفي ممتلئ بقع سوداء تلوث صفحاته البيضاء. وكانت البقع السوداء هي خطاياي التي كنت قد نسيتها في غمرة انشغالي بالأمور الأخرى. لقد انشغلت بالخدمة ومشاكلها التي لا تنتهي ونسيت خلاص نفسي وتجاهلت خطاياي الكثيرة.
    نظر لي الملاك وقال: معذرة، مكانك ليس هنا.
    انفعلت وصرخت وصحت وقلت "كلا، أنا الخادم، أنا الطاهر، أنا النقي، أنا الـ.... " ولكنه تركني وجلست أبكي وأبكي وندمت جدا على ما فعلته من آثام وخطايا و..
    ثم التفت ورأيت صورة المسيح المصلوب على باب الفردوس، وكان الدم يقطر من جانب السيد المسيح. فخطرت لي فكرة مذهلة، فقمت وأمسكت ملفي الأسود المتعكر بالخطايا ووضعته تحت صليب المسيح وكانت الدماء الطاهرة تجري على الملف الأسود وتزيل الخطايا السوداء. فرحت جدا وأخذت أقلب صفحات الملف حتى صار أبيضا نقيا.
    عدت للملاك ثانية وقلت له:ها ملفي أبيض نقي. فابتسم الملاك وقال لي: إن أعترفنا بخطايانا فهو أمين وعادل حتى يغفر لنا خطايانا ويطهرنا من كل إثم.
    ثم فتح باب الفردوس فاندفعت بشوق لملاقاة حبيبي وربي وإلهي ودخلت و...
    "إيه يا ابني، أنت هتطول ولا إيه، عايزين نقفل الكنيسة علشان ننام" وكان صوت الفراش المسئول عن الكنيسة.
    * كثير ما ننشغل بالخدمة وبخلاص آخرين وننسى خلاص نفوسنا.
    * كثير ما نعترف بخطايانا التي نشعر إنها خطايا كبيرة ولا نتذكر الخطايا الصغيرة.
    * إن الخطايا الصغيرة هي كالثعالب الصغيرة المفسدة للكروم.
    * إن تذكرنا خطايانا وتبنا عنها ينساها الرب وإن نسينا خطايانا يتذكرها الرب

    إذكرنى يارب متى جئت فى ملكوتك

  2. #2

    افتراضي رد: قصة الدماء الطاهرة

    (ولن يدخلها شيء دنس ولا ما يصنع رجسا وكذبا، الا المكتوبين في سفر حياة الخروف)

    رؤ 21: 27
    الساكن في ستر العليّ
    في ظل القدير يبيت

  3. #3

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. رسالة فاطمة ناعوت لسافكي الدماء!
    بواسطة BabaMabruk في المنتدى قراءة في الإسلام .. عن قرب!
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-15-2013, 09:25 AM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •