الصوم ليس مجرد فضيلة للجسد بعيدا عن الروح فكل عمل لا تشترك فية الروح لا يعتبرفضيلة على الاطلاق .
الصوم هو تمهيد لعمل الروح لترتفع فوف مستوى الجسد فتقود الجسد معها فى موكب نصرتها فى رغبتها الروحية وتخلص من أحمالة وأثقالة وتجذبة معها إلى فوق لكى يعمل عمل الرب .
إذن الصوم ليس جوعا للجسد بل هو غذاء للروح وليس تعذيبا للجسد أو صليبا لة كما يظن البعض إنما ليصل الجسد إلى المستوى الذى يتعاون فية مع الروح ويصبح إنسانا روحيا وليس إنسانا جسديا ويشترك الجسد مع الروح فى واحد يشترك معا فى الصلاة وفى التأمل ولتسبيح العشرة الإلهىة . بهذا يكون قلب الصائم صائم عن محبة الشهوات والرغبات وعن محبة العالم وتصبح حياتة مع اللة تتغذى بمحبتة ... والصوم بهذا الشكل هو وسيلة الصالحة للعمل الروحى الذى يحيا فية الإنسان بقلبة وروحة وفكرة وحواسة مع اللة .